• المحتوى المنشور يمثل رأي كاتب المدونة ولا يعكس وجهة نظر إدارة المركز.
  • المحتوى المنشور لم يخضع لاشتراطات التحكيم العلمي.

هايدن وايت بالعربي

بقلم : أ.عبدالله العبيد

(يهدف هذا المقال للتعريف بهايدن وايت و أهم أفكاره التاريخية، مؤلفاته، مؤلفاته المترجمة للعربية، و ما كتب عنه عربيا)

تنظيم : مركز مؤرخ
  06-07-2020 

ملاحظات أولية حول الوعي التاريخي

بقلم : أ.عبدالله العبيد

اهتم منظرو التاريخ بقضية الوعي التاريخي سواء من ناحية ظهوره أو تطوره إلى عصرنا هذا. من خلال قراءتي لبعض الأعمال أود أن أشارك القراء ملاحظاتي الأولية على بعض التصورات المعاصرة للوعي التاريخي.
يرى بعض المؤرخين والفلاسفة أن الوعي التاريخي هو "خصيصة" غربية ظهرت أولا في أوروبا مع الإغريق وتبلورت لاحقا إما في عصر النهضة (عند بيتر بورك في كتابه The Renaissance Sense of the Past) أو في القرن التاسع عشر (عند كولنجوود في كتابه فكرة التاريخ وكاسيير في كتابه مقال في الإنسان). أما يروشاليم في كتابه Zakhor فهو يجادل "إذا كان هيرودت هو أبو التاريخ فإن اليهود هم الآباء المؤسسون لوجود المعنى في التاريخ). أما دينور (مؤسس مدرسة التاريخ في الكيان الصهيوني) فقد ذهب أبعد من ذلك وصرح أن كتبة التوراة القدماء هم المؤرخون الأوائل وليس المؤرخين الإغريق.

تنظيم : مركز مؤرخ
  06-07-2020 

صناعة الألقاب_ هيرودوت نموذجا

بقلم : أ.عبدالله العبيد

بعض المقولات أو الألقاب التي تعطى للناس أو الأشكال الحضارية التي ينتجها البشر (كتب، مباني، علوم و فنون) تمارس في كثير من الأحيان سلطة معرفية تختزل الواقع بدل أن تلخصه و تضخم حاملي الألقاب و تجعلهم معيار يقاس عليه و تهمش في الآن نفسه غيرهم لأنهم تبع لحاملي تلك الألقاب.

تنظيم : مركز مؤرخ
  06-07-2020 

قراءة التاريخ الاسلامي من خلال النقوش الآثارية

د.الزهراء بهزاد

 

الباحث في التاريخ الإسلامي لا يكون مؤرخا بحق إلا إذا كان ملما بالمصادر الآثارية مجيدا لقرائتها، او على الأقل ان يحسن استخدام ما يتوصل اليه الباحثون في الاثار الاسلامية، وهنا سنتحدث عن أهمية النقوش الآثارية في تصويب العديد من الآخطاء التريخية الشائعة وحسم الخلافات بين المؤرخين،

تنظيم : مركز مؤرخ
  24-07-2017